مخزومي من عين التينة: تمنينا لو لم تحصل معارك شخصية، ولنضع أيدينا بأيدي بعض في المرحلة القادمة لأنها ستكون صعبة على لبنان

مخزومي من عين التينة: تمنينا لو لم تحصل معارك شخصية، ولنضع أيدينا بأيدي بعض في المرحلة القادمة لأنها ستكون صعبة على لبنان

http://wowslider.com/ by WOWSlider.com v8.6

Friday, May 11, 2018

زار رئيس حزب الحوار الوطني، النائب المنتخب فؤاد مخزومي رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، مهنئاً بالإنتخابات النيابية والمجلس الجديد. وعرض معه الأوضاع في لبنان والمنطقة.
إثر اللقاء، قال مخزومي: تمنينا لو لم تحصل معارك شخصية لكن في النهاية جميعنا نمثل لبنان اليوم ويجب أن نتعاون فالبلد للجميع، وإن الوضع متأجج في المنطقة لكننا نثق بحكمة الرئيس بري ونريده مرجعية وطنية.
وتمنى من مجلس النواب والمسؤولين أن يضعوا أيديهم بأيدي بعض في المرحلة القادمة لأنها ستكون صعبة على لبنان، مشيراً إلى الوضع الاقتصادي السيء والوضع السياسي الصعب في المنطقة. واعتبر أن هذه الانتخابات قد فرزت مجموعة تستطيع العمل مع بعضها من أجل خدمة لبنان.
وبحث مخزومي أيضاً في الاعتداء الاسرائيلي على لبنان، داعياً إلى تقديم شكوى لمجلس الأمن.
وعن الاستراتيجية الدفاعية، تمنى مخزومي أن يمارس المجلس الجديد المنتخب صلاحياته وأن لا تؤخذ الحوارات الأساسية من خارج المؤسسات الدستورية المنتخبة. وتمنى أيضاً على المسؤولين السماح للنواب المنتخبين الذين أولاهم الشعب ثقتهم ممارسة صلاحياتهم، لافتاً إلى أن الوقت قد حان ليشعر المواطن أن المؤسسات الدستورية فاعلة وأن العهد سينطلق والجميع يد واحدة في المرحلة المقبلة.
وفي رد على سؤال عن إمكانية انضمامه إلى الكتلة التي سيشكلها الرئيس بري، قال إنه سيطلع على البرامج الاقتصادية والسياسية الموجودة عند التكتلات التي سيتم تشكيلها، وسيكون القرار بناء على مدى تقارب هذه البرامج مع البرنامج الذي وعدنا به أهالي بيروت ليبنى على الشيء مقتضاه. كما أن الرئيس بري هو مرشحنا لرئاسة مجلس النواب لأن حنكته السياسية أثبتت أنه يوازن بين السياسة الداخلية والخارجية بميزان من ذهب.
وفي رد على سؤال حول رئاسة الحكومة قال: لا شك أن الرئيس الحريري حصل على الكتلة الأكبر وتوقعاتي أن يطرح الرئيس ميشال عون وحزب الله اسم الحريري رئيساً لمجلس الوزراء ونحن سندعمه أيضاً، علماً أن الحريري لم يعد الممثل الوحيد للسنّة اليوم وبالتالي يحق لنا إعطاء رأينا في تركيبة هذه الحكومة وخصوصاً في ما يتعلق بالبرنامج الاقتصادي وحول من هم المسؤولون السنة في مجلس الوزارء القادم.
وتابع: السياسة الحريرية ليست خصماً لنا، فنحن نعتبر أن الرئيس الحريري تسلم الحكم منذ العام 2005 حتى اليوم ولدينا بعض المآخذ في هذا الإطار، خصوصاً أن أهل بيروت لم يكونوا مرتاحين في هذه الفترة لكن لا ننكر أنه لعب دوراً في إطار التسوية التي أتت برئيس للجمهورية والحكومة. من هنا يجب أن ننظر إلى الإيجابيات وليس السلبيات، ونتمنى بعد هذه المعارك السلبية والكيدية التي شهدناها أن نتعاون من أجل مصلحة لبنان وأن نضع الخطاب الانتخابي وراءنا لأن لبنان يستحق أن نتحد من أجله رغم صعوبة المرحلة القادمة لكن اليوم أصبح لدينا شخصيات قادرة على حمل هذه المسؤولية وتمثيل الشعب للوصول إلى مستقبل مشرق لأولادنا وأحفادنا.

مقالات مشابهة

مخزومي يزور المفتي دريان مهنئًا بحلول شهر رمضان المبارك

مخزومي من عين التينة: تمنينا لو لم تحصل معارك شخصية، ولنضع أيدينا بأيدي بعض في المرحلة القادمة لأنها ستكون صعبة على لبنان

بيان صادر عن المكتب الإعلامي للنائب المنتخب فؤاد مخزومي

تعميم من حملة لبنان حرزان