المهندسة رنا الشميطلي: الاهتمام بالقطاع التعليمي يشكل حلماً من أحلامي

المهندسة رنا الشميطلي: الاهتمام بالقطاع التعليمي يشكل حلماً من أحلامي

http://wowslider.com/ by WOWSlider.com v8.6

Tuesday, March 20, 2018

رنا الشميطلي المرشحة عن المقعد السني في دائرة بيروت الثانية، حازت كما قالت على شهادة بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية وعلى درجة الماجستير في الإدارة الهندسية من الجامعة الأميركية في بيروت ، اسست " مركزاً لتعليم العلوم والرياضيات وتقديم الأنشطة المتعلّقة بعالم الرجال الآليين والطاقات البديلة المتجددة" وشرحت" أطلقت عليه اسم "المهندس الصغير" الهدف منه حماية أطفالي وسائرالأطفال من خطر الإدمان على شاشات التلفزيون والإنترنت والألعاب الإلكترونية، وبالتالي تخفيف العدائية والوحدة التي باتوا يعانون منها".

" كما أسست شركتي "المهندس الصغير" في بيروت عام 2009 ، ومن بيروت إنطلقت الى العالم الخارجي" قالت الشميطلي قبل ان تضيف" هدفي البحث عن المهندس داخل كل طفل وعندما اجده العمل على تدريبه ليصبح مؤهلا لإختيار تخصصه العلمي بشغف ورغبة".

حازت الشميطلي على جوائز عدة منها كما ذكرت" جائزة تقدير كوني أحد المبادرين الواعدين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. كما نلت جوائز تقديرية من "معهد ماساشوستس للتكنولوجيا (MIT) و شركة كارتيه العلمية.، كرّمت في مارسيليا كأفضل امرأة مبادرة لمنطقة الشرق الاوسط، واخترت للقب المرأة اللبنانية المبادرة من قبل السفارة الاميركية في بيروت للاشتراك في برنامج IVLP 2011 في الولايات المتحدة الاميركية".

في عام 2013 وقّعت الشميطلي كما قالت" عقد شركة استراتيجية مع" شركة ايرباص" بهدف تمكين الناشئة و تثقيف العقول الشابة وتشجيع فهمها وتقديرها للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وذلك من خلال برامج تفاعلية مصممة خصيصا لعالم الطيران و الفضاء" واستطردت" وضعت شركتي في خدمة تأهيل الشباب على أساس علمي بغية تمكينهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا مع التركيز على الروبوتات، والطاقة المتجددة والبيئة والعلوم ذات الصلة، ونشرها في المدارس والجامعات من خلال وسيلة سهلة وفعالة، استنادا الى مفهوم سد الفجوة بين النظرية والتطبيق".

في عام 2015 شاركت الشميطلي" مع Vital Voices Grow في دورات إدارية في إمارة دبي، وفي عام 2016 اخترت من قبل المؤسسة نفسها على برنامج " Vital Voices 100" من بين مئة امراة من القياديات والرائدات من حول العالم للمشاركه بورش عمل لتعزيز مهارات القيادة عند المرأة في ولاية سان فرانسيسكو، وفي عام 2017 اخترت من قبل المؤسسة نفسها على برنامج Global Ambassadors from Vital Voices "غلوبال امباسادور " بين مجموعة النساء الرائدات في العالم حيث خضعت واياهن لدورات في التدريب على الريادة والقيادة في مدينة شارلوت الأميركية. كم خضعت لبرنامج تدريبي من قبل مصرف أوف اميركا للتدريب حول كيفية توسيع الشركات في وقت كان لدي رغبة للمشاركة في الانتخابات والتفرغ لخدمة بلدي" .

إختارتها السفارة الاميركية عام 2017 من النساء المهتمات بالتكنولوجيا وشاركت بحسب ما قالت" في دورات تدريبية في سان فرانسيسكو لدى أهم الشركات مثل فايسبوك وغوغل لينكدان اوتوداسك وغيرها من الشركات التي تؤهل المرأة على مواكبة التكنولوجيا." واضافت" انا اليوم مرشحة للإنتخابات النيابية في بيروت كي احمل بوادر أمل لهذه المدينة العريقة وللبنان ككل، اخوض معركة شريفة ومنافسة ديمقراطية ليست موجهة ضد أحد ، فهدفي خدمة بيروت ولبنان ، مع التأكيد ان الاهتمام بالقطاع التعليمي يشكل حلما من احلامي المتمثل بتفعيل وتنشيط المدارس الرسمية الخيار الاول للجيل الصاعد".

مقالات مشابهة

مخزومي يزور المفتي دريان مهنئًا بحلول شهر رمضان المبارك

مخزومي من عين التينة: تمنينا لو لم تحصل معارك شخصية، ولنضع أيدينا بأيدي بعض في المرحلة القادمة لأنها ستكون صعبة على لبنان

بيان صادر عن المكتب الإعلامي للنائب المنتخب فؤاد مخزومي

تعميم من حملة لبنان حرزان